فرسان الهيكل


templarفي أوج قوتهم، كان فرسان هيكل سليمان The Knights Templar يشكلون النخبة العسكرية ورأس حربة الكنيسة الكاثوليكية في العصور الوسطى، لقد كانوا فرساناً متميزين سواء كمحاربين أو كرهبان، وقد كرسوا أنفسهم تماماً للقتال والموت في سبيل معتقداتهم.
كان فرسان الهيكل عبارة عن تجسيد للحملة الصليبية المسيحية ضد الإسلام، لم يكن فرسان الهيكل مجرد جنود في خط المواجهة وحسب، بل أنشأوا كذلك شبكة مميزة للدعم والمساندة شملت جميع أمم أوروبا، وقد اكتسبت هذه الشبكة فوائد ضخمة بالعمل في مجال الزراعة والشحن والأعمال المصرفية، وهذا ما جعل من تلك الجماعة المؤسسة المالية الأكثر قوة في أوروبا، في الواقع أصبحت جماعة فرسان هيكل سليمان المؤسسة متعددة الجنسيات الأولى في العالم.

وبعد مرور قرنين فقط على تأسيس جماعة فرسان الهيكل تم إحراق قادة تنظيماتها وهم أحياء وتعرضت ثروتها للنهب، وسواء أكان فرسان الهيكل عبدة شيطان مهرطقين أو ضحايا أبرياء لملك جشع، فإن سقوطهم المفاجىء شكّل صدمة لشعوب أوروبا، ولعدة قرون تالية ستنشأ الأساطير حول بقايا “جماعة الموت” التي تحالفت مع طائفة الحشاشين الإسماعيلية، وأعادت بناء اقتصاد أوروبا كلها.

كنوز مدفونة ومجتمعات سرية وكفن تورينو، أو حتى الكأس المقدسة التي وجدت طريقها إلى عادات فرسان الهيكل.
هل من الممكن أن تكون إحدى هذه الأساطير حقيقية؟ وإن كانت كذلك، فمن الذي احتفظ بأسرارهم على مدى الـ600 عام الماضية؟flag_of_the_knights_templar__several_resolutions__by_jpviktorjokinen-d5phagz

أصل جماعة فرسان الهيكل ومنابتهم

الصليبيون

بحسب مالكوم باربر Malcolm Barber من جامعة ريدنج، فإن البابا أوربان الثاني في روما هو الذي أطلق في العام 1096 الاسم على ما نصفه في وقتنا الحاضر بالحملة الصليبية، وبنتيجتها سيطرت الجيوش اللاتينية على مناطق هامة في سوريا وبالأخص فلسطين بما فيها القدس والأماكن المقدسة.
بعد نهاية الحروب الصليبية الأولى غادر كثير من الأوروبيين سوريا بعد وفائهم بوعود الحملة الصليبية وعادوا إلى الغرب، وتُرك المستوطنون الصليبيين بحماية قليلة، ولكن ذلك لم يمنع الكثير من الحجاج من القدوم إلى سوريا، في حين كان معظهم عُزّلاً ومسنين وضعفاء وبحاجة للحماية، وبالأساس فإن مجموعة من الفرسان الفرنسيين هم من أنشأوا جماعة فرسان الهيكل، ممن كانوا يستوطنون في سوريا ويرغبون في أن ينخرطوا في أعمال نبيلة، ربما ليضمنوا الخلاص لأرواحهم عبر توفير الحماية لهؤلاء الحجاج الراغبين في رؤية الأماكن المقدسة، وهذا اختصار مبسط لكيفية نشوء تلك الجماعة.

09-han-92062

Knights_Templar_Ringإن أوائل فرسان الهيكل الذين كرّسوا حياتهم لخدمة الرب من خلال حماية الحجاج في الأرض المقدسة كان ينبغي عليهم أن يتخلوا عن جميع ممتلكاتهم الدنيوية وكانوا زاهدين فخورين بفقرهم، وتظهر أحد أختامهم فارسين يشتركان بامتطاء نفس الفرس رمزاً للتوفير والامتناع عن البذخ، ولإرضاء الرب لم يكن الفارس الفقير بحاجة إلا إلى سيف وفرس.

استغرقت الجماعة عشر سنوات قبل أن يعلن البابا رسمياً اعترافه بفرسان الهيكل، في العام 1129 وخلال المجلس الكنسي في تروا بفرنسا أصبح فرسان الهيكل جماعة رهبانية تابعة للكنيسة الكاثوليكية، “جماعة فرسان هيكل سليمان” لقد أصبح فرسان الهيكل رهباناً وانضموا لإخوانهم جماعة الفرسان الهوسبتاليين الذين يحمون الحجاج ويخدمون الرب.

لكن كثيراً من رجال الدين المسيحي لم يؤمنوا بأنه من الممكن للإنسان خدمة الرب كمحارب، في الواقع اعتقد بعض كبار رجال الدين أن ذلك عمل بغيض للغاية، فكيف يمكن لأعمال عنف كقتل إنسان أن تكون متوافقة مع تعاليم يسوع المسيح بأي حال من الأحوال، فالمسيح كان يجل الصبر والتفاهم، ربما أن سبب ردة الفعل الأولى المترددة اتجاه تشكيل فرسان الهيكل هو أنه كان ظهور فريد لمزيج من الرهبان والفرسان، لم يحدث من قبل، وكان كثير من الناس يشعرون بالريبة اتجاه التجديد الديني في القرن الـ12، وبما أنه ومن نواحي كان قرناً يحمل طابع التجديد على نطاق واسع وفي عدة ميادين فكرية وثقافية، لذا فقد نفر الناس من فكرة الاعتياد على فرسان الهيكل، ربما حتى قبل أن تدرك ضرورتها، ولذلك لم يحظى فرسان الهيكل بمقدار كبير من الدعم في السنوات الأولى، وبدأ الناس بعد حوالي عشرين عام من إنشاء هذه الجماعة، التأقلم مع وجودها، وبدأت الأصوات المعارضة للجماعة تصبح أضعف
وأقل تأثيراً مما مضى.

BernardClairvauxإن أحد أهم الداعمين لجماعة فرسان الهيكل كان زعيم الكنيسة الأبرز في ذلك الوقت رئيس دير “السيسترشيان” وهو برنارد كليرفو Bernard of Clairvaux، لقد نظر برنارد إلى فرسان الهيكل على أنهم أكثر من مجرد محاربين يقاتلون المسلمين، فقد آمن برنارد بأنهم يحاربون الشر وبذلك فهم يطهّرون الأرض المقدسة، وكان فرسان الهيكل بنظر الكنيسة يقتلون المهرطقين وليس البشر، ويقتلون الشر نفسه وليس الإنسان. إذا تعرض أحد فرسان الهيكل للقتل في المعركة فإنه كشهيد يحصل على الخلاص الأبدي وكذلك المغفرة عن جميع خطاياه، ولذلك لم يكن فرسان الهيكل يخشون الموت، فلا يمكن أن يوجد حافز أكبر من هذا لدى أي شخص لدخول المعركة.

بسبب انضباطهم الصارم وتطور وضعهم إلى أن أصبح فرسان الهيكل يُشكلون وحدة القتل الأكثر فتكاً في جيوش الصليبيين. كان فرسان الهيكل في الواقع أول جيش أوروبي محترف منذ عهد الرومان، إنه لمن المهم الانتباه إلى أن الدور العسكري لفرسان الهيكل هو دور رئيسي بالنسبة للجيوش الصليبية، وكان فرسان الهيكل خاضعين لنظام رهباني يستوجب الطاعة، وهذا ما مكّنهم من القتال في موقع المعركة بهيكلية تم إعدادها مسبقاً، وبطريقة أو بأخرى نجد هنا جذور ما يُعرف بالانضباط العسكري، وهذا ما جعل فرسان الهيكل أكثر أهمية لدى جيوش الصليبيين، ربما أكثر مما يعطيهم عددهم.

يحكم سلوك فرسان الهيكل في أرض المعركة قواعد صارمة، حيث أن طاعة السيد الأعظم أمر إلزامي مهما كانت الظروف، ولا يمكنهم مغادرة ميدان القتال طالما الراية البيضاء والسوداء منصبة، والانسحاب من المعركة أمر غير مطروح نهائياً ولا يُسمح للفرسان بالانسحاب إلا إذا كان العدد يفوقهم بـ3 مقابل 1. وكان محظوراً على الجماعة دفع الفدية، لذا لا يوجد لدى المسلمين سبب كي يأسروهم أحياء، لم يكن لفارس هيكل سليمان إلا أن يقاتل حتى الرمق الأخير.

خطوط الجبهة

إن وصول فرسان الهيكل إلى الأرض المقدسة كان بمثابة محطة ودليل على امتلاكهم قواعد عند هيكل سليمان، والمقصود بهذا الاسم هو المسجد الأقصى، وتغطي مساحة الهيكل مسجد قبة الصخرة والجزء الجنوبي لنهاية الساحة الموجود عليها وحتى أسفل سطح الساحة، ويوجد هنا مسجد آخر وهو المصلى المرواني، حيث احتفظ فيه فرسان الهيكل بخيولهم وجمالهم، ويعتقد الصليبون أنه مكان إسطبلات الملك سليمان، وفي وقتنا الحاضر فإنه من النادر لغير المسلمين من سكان القدس مشاهدة المصلى المرواني.

رغم أن فرسان الهيكل عاشوا وعملوا في أبنية إسلامية مقدسة، فقد كانوا هناك بهدف حماية المواقع المسيحية، وعلى رأسها الموقع المسيحي الأكثر أهمية “كنيسة القيامة“، والتي تم تشييدها على صخرة (جلجثة) حيث صُلب يسوع المسيح وفق العقيدة المسيحية، واليوم فإن جدران الكنيسة تحمل الكثير من الصلبان التي نقشها هؤلاء الصليبيون تقرّباً قبل ما يٌقارب الـ900 عام.

00h-holy-fire-20121

وراء السلام النسبي في القدس الذي صنعته الحامية العسكرية الصليبية الحاكمة كان يوجد الكثير من المواقع المقدسة التي ينبغي على الحجاج زيارتها عبر طرق مهجورة وفي بلدان معادية، قام فرسان الهيكل بإقامة تحصينات وقواعد وقاموا بتسيير الدوريات ووفروا الأمن والمؤن للحجاج المنهكين، ولم يمض وقت طويل قبل أن تظهر مهارة فرسان الهيكل في حفظ الأمن بتشييدهم الأسوار لإظهار أنهم قادرون على القيام بأكثر من مجرد حماية الحجاج، إن أحد أهم الأمثلة الأولى على المهارة العسكرية لفرسان الهيكل هو دورهم في إعادة تنظيم وحماية جيش ملك فرنسا لويس السابع أثناء الحملة الصليبية الثانية، حيث قام هذا الجيش بمحاولة صعبة لعبور آسيا الصغرى (الأناضول) بين عامي 1147- 1148، وكانوا يعاني من البيئة والهجمات التركية على حد سواء، وكان فرسان الهيكل مسؤولين عن إعادة تنظيم الجيش وحمايته، وهذا ما مكن بقايا ذلك الجيش من عبور آسيا الصغرى دون وقوع المزيد من الخسائر، ما عزز من سمعة فرسان الهيكل.

templar0002أثناء الحملة الصليبية الثانية اعتبر فرسان الهيكل أن لهم وحدهم الحق بإرتداء الصليب الأحمر الذي يميزهم، وقد كان الصليب الأحمر بأطرافه الواسعة علامة مميزة للفرسان آنذاك، والرداء الأبيض الفضفاض مع الصليب الأحمر أشبع شعورهم المتزايد تجاه الهوية الجماعية، فكان هذا الزي العسكري مجرد أحد عدة أساليب مبتكرة، تبشير بالجيش الحديث في أوروبا من قبل فرسان الهيكل، وعلى أي حال فقد تم تجربة واختبار نمط اللباس الموحد، سلاحهم الرئيسي، عبر عدة أجيال.

وبحسب ديفيد نيكول من جامعة نونتنجهام، كان الهجوم الفعال لسلاح الفرسان هو الوسيلة الهجومية الوحيدة لديهم، وبالتأكيد قاموا بتطوير أمور أخرى للتعويض عن هذا الضعف، فقد لعب المشاة دوراً حيويًا للغاية من حيث أنهم قاموا بتوفير المجموعة المهاجمة والمدافعة حتى في المعارك المفتوحة، ومن خلالها كان الخيالة المسلحون يشنون هجومهم، وكان لديهم قوات أخرى كسلاح الفرسان الخفيف وفرسان تركوبلي المشهورين، الخيالة والمشاة والفرسان بأنواعهم كانت أهم الوحدات المقاتلة في جيش فرسان الهيكل.

كان فرسان تركوبلي الأكثر شهرة ضمن فرسان الهيكل، يتكونون من مسلمين تحولوا إلى المسيحية، وكفرسان الهيكل، كان يمكن الاعتماد عليهم بالقتال حتى الموت ولأنهم سيتعرضون للإعدام مباشرة كمرتدين إذا ما تم أسرهم.

كانت الخيول تشكل أكثر العناصر حيوية لدى الصليبيين، ليس من أجل الحرب وحسب بل للاتصالات والنقل أيضاً، كان انهمام فرسان الهيكل بخيولهم أمراً ذو ثقل لأنها كانت مكلفة ولم تعش طويلاً، وكانت ضعيفة بمواجهة المرض في الأرض المقدسة، وقد أظهرت خوفاً مبكراً من أجواء المعركة، وكنتيجة لذلك فإن القرار الصعب بنشر سلاح الخيالة للهجوم لم يكن يُؤخذ باستخفاف، وسياسة فرسان الهيكل في الأرض المقدسة عموماً هي الحيطة والحذر وعدم المغامرة.

وبينما كانت مهارات وسمعة فرسان الهيكل بازدياد، كان يزداد دورهم أيضاً حتى في الدفاع عن دول الصليبيين أنفسهم، في النصف الثاني من القرن الـ12 كان انتشار الصليبيين قد امتد على الساحل السوري بطول 400 ميل إلى الأرض المقدسة، وارتكز انتشار فرسان الهيكل حول مدينة أنطاكية وطرابلس الشرق والعاصمة القدس، وقد سيطر المسيحيون على البحر المتوسط المحيط الحيوي لإيصال الإمدادات خصوصاً عبر ميناء عكا، بينما وفرت جبال لبنان ونهر الأردن على الحدود الشرقية دفاعات طبيعية ممتازة، وكانت القلاع والتحصينات التي بمعظمها لفرسان الهيكل تقوم بحماية نقاط العبور الرئيسية إلى الدول المسيحية في سوريا.

رغم أنّ رقعة الأرض المقدسة المسيحية في سوريا كانت محاطة بالإسلام، إلا أن الانقسامات السياسية والدينية منعت أي محاولات اتحاد لطرد الصليبيين، وعندما قام المسلمون السنّة في سوريا بفرض مذهبهم على الشيعة الفاطمية في مصر، عندئذ فقط وقع الصليبيون في مواجهة الجبهة الإسلامية الموحدة للمرة الأولى.

the-west-portion-of-the-fortress

وبحسب البروفسور روني إلينبروم Ronnie Ellenblum من الجامعة العبرية، بدأ فرسان الهيكل بتشييد حصن جديد عام 1178 قرب معبر يعقوب جنوب الجولان، حيث يمر الطريق بين القاهرة ودمشق على نهر الأردن، إن الطريق الأهم بين سوريا وفلسطين يمر قريباً جداً من هذا الحصن، وما يزال من الممكن مشاهدته حتى الآن، ويمكنكم رؤية الطريق الواصل بين فلسطين ومرتفعات الجولان، القريب من دمشق، إن هذا الطريق البحري القديم يتوجه من مصر إلى دمشق ويعبر نهر الأردن، ولكن حتى العام 1178 لم يكن هذا المعبر الحيوي وهذا الجسر على نهر الأردن تحت حماية الفرنجة، وفي العام 1178 وبعد عام من النصر الساحق للفرنجة على المسلمين نجح فرسان الهيكل في إقناع الملك ببناء حصن جديد قريب من دمشق على مسير يومين منها، وعلى منطقة اعتبرها المسلمون والفرنجة منطقة إسلامية.

كانت الحصون الجديدة التي بناها فرسان الهيكل توجد في موقعين مهمين على نهر الأردن ولم يكن صلاح الدين ليتركها وشأنها، وانطلق في العام 1179 لتدميرها، وفي مثل هذه الظروف الحرجة لم يكن أمام فرسان الهيكل خيار سوى التخلي عن سياسة تفادي الاشتباك، فأرسلوا حملة للمساعدة قضى عليها صلاح الدين سريعاً، وتم أسر الزعيم الأعظم ذو المرتبة الأعلى عند فرسان الهيكل وتوفي بالأسر لاحقاً، ولم يتأخر كثيراً اندفاع صلاح الدين لغزو كبير ضد الدولة المسيحية بعد ذلك، فوضع فرسان الهيكل ثقتهم بالرب مجدداً، وشنوا هجوماً بسلاح الفرسان الثقيل ضد قوات المسلمين التي تفوقهم عدداً، أصاب الهجوم المفاجئ قوات المسلمين بالصدمة وأدى إلى هزيمة ساحقة.

ولكونها التي أثبتت جدارتها استخدم فرسان الهيكل الخطط نفسها بعد بضع سنوات في العام 1187 حينما اكتشفوا عبور أحد جيوش صلاح الدين لنهر الأردن وقيامه بالاستطلاع حول عين الجوزة، فوضع فرسان الهيكل ثقتهم بالرب مرة أخرى وشنوا هجوماً بفرقة من سلاح الفرسان في قلب جيش المسلمين، ولكن سلاح الفرسان أخفق هذه المرة، لقي 60 فارساً مصرعهم واستطاع ثلاثة منهم فقط الهروب من المجزرة، لقد أخفق هجوم سلاح الفرسان في مناسبات عديدة لأنه كان يخفق في ضرب هدفه، لقد كان إخفاقاً ذريعاً، وهذه بالتأكيد مسألة جوهرية في التاريخ العسكري، ومن غير الممكن التصدي لهجوم سلاح الفرسان إذا أصاب هدفه.

إن إزدياد قدرة المسلمين على مواجهة خطط الصليبيين الهجومية لم تكن كافية لتفسير سبب “تخلي الرب عن عباده المخلصين”، واعتقد بعض المسيحيين أن غرور فرسان الهيكل هو السبب، وما كان في السابق روحاً نبيلة مشتركة لدى فرسان الهيكل بدى للكثيرين الآن على أنه مجرّد غرور وتعجرف، واعتقد البعض أن الأرض المقدسة آنذاك كانت مهددة بسبب كفرهم، وبالنسبة للمسلمين كان النصر عند عين الجوزة بمثابة حافز معنوي كبير، فما مضت عدة أسابيع قليلة حتى قام صلاح الدين بحشد جيش إسلامي هو الأضخم على الإطلاق.

مع نهاية شهر تموز لعام 1187 جمع المسلمون جيشاً يتكون من 45 ألف رجل من بينهم 12 ألف من سلاح الفرسان الخفيف، وكان الصليبيون مجرد 20 ألف بينهم ما يقارب الست آلاف فارس، وفي الأول من شهر تموز قام صلاح الدين بعبور نهر الأردن وحاصر مدينة طبرية التي يسيطر عليها المسيحيون، فخشيت القيادات المسيحية من الوقوع في فخ وقررت عدم الاشتباك المواجهة، ولكن في النهاية وبتحريض من الكثيرين بمن فيهم الزعيم الأعظم لفرسان الهيكل قرروا المضي في محاولة لإنقاذ مدينة طبريا.

800px-hittin

كان جيش صلاح الدين ينتظر على تلال حطين قرب طبريا، فقام بتطويق جيش الصليبيين والقضاء عليهم، وتعرّض آلاف المسيحيين للقتل والأسر، تم تحرير جميع الصليبيين تقريباً عن طريق الفدية ما عدا فرسان الجماعات العسكرية وهم الفرسان الهوسبتاليين وفرسان الهيكل.

بعد معركة حطين تم إعدام جميع من أسر من فرسان الهوسبتاليين وفرسان الهيكل أيضاً، ومن وجهة نظر الأستاذ ديفيد نيكول من جامعة نونتنجهام أن ذلك قد يبدو ذلك وحشياً وقاسياً على نحو يصعب تصوره، لكن باعتقاده إن ما يجب أخذه بعين الإعتبار هو أن صلاح الدين أدرك أن هؤلاء كانوا أعداء خطرين ومستعدين للموت بشكل دائم، إذ وصفهم أحد المؤرخين المسلمين بأنهم يشكلون القلب الملتهب لجيش الفرنجة كما يقول الأستاذ مالكوم باربر من جامعة ريدنج، وكانوا الأكثر انضباطاً وتجهيزاً بشكل جيد وملتزمون ومثابرون، وأعتقد أن هدف صلاح الدين هو السعي للقضاء على ما اعتبره قلب جيوش الفرنجة لكي تبقى الأرض التي تم تحريرها تحت سيطرة المسلمين في المستقبل.

كان قد تم أسر عدد كبير من فرسان الهيكل، إن قيام صلاح الدين بإعدامهم من وجه نظره هو بمثابة كسر شوكة تلك المنظمة، لم يكن الأمر مجرد انتقام من خصم مخيف، وفي الحقيقة لا أعتقد أنه ثأر على الإطلاق، فبينما نرى أن تلك أعمال تم تنفيذها ببرودة أعصاب من منظورنا الحديث، لكنها كانت عمل قاس منطقي آنذاك، أعتقد أنه أعدم فرسان الهيكل والهوسبتاليين بعد معركة حطين لتعزيز صورته كقائد عسكري مجاهد، كي يعتبر في المستقبل بطل الإسلام والمسلمين.

خلال ستة شهور تم القضاء على نصف فرسان الهيكل في جيش الأرض المقدسة، ولم يبق سوى حصن واحد مع أفراد حاميته، لقد خسرت جماعة هيكل سليمان 230 فارساً في حطين، و60 فارساً في معركة عين الجوزة، ومع انهيار قوة فرسان الهيكل تداعى الركن الأساسي لدولة الصليبيين.

بعد تدمير صلاح الدين للجيش الصليبي في معركة حطين انطلق للسيطرة على الموانئ الساحلية، لحرمان المسيحيين من تلقي أي تعزيزات عن طريق البحر، وبعد أسبوع من معركة حطين، سيطر صلاح الدين على ميناء عكا الحيوي، وتحرك جيشه الرئيسي جنوباً وسيطر على القدس في تشرين الأول، وخلال الأشهر التالية، استعاد صلاح الدين تقريباً جميع الأراضي التي خسرها المسلمون خلال الحملة الصليبية الأولى قبل قرن من الزمن، ولكن وصول حملة كونراد مونتفرا إلى صور كان حائلاً دون سقوط هذه الأخيرة، هذان الحصنان وبعض الحاميات في أنطاكية وطرابلس كان كل ما تبقى من دولة الصليبيين المقدسة.

بعد تحرير القدس، دخل صلاح الدين مسجد قبة الصخرة، قام بإجراء مراسم تطهير حيث استخدم ماء الورد لتطهير آثار جميع الصليبيين الذين دنّسوا الأماكن المقدسة، كانت السيطرة على القدس تتويجاً للعمل الأسطوري الذي وّحد به صلاح الدين العالم الإسلامي، وطرد من خلاله جميع الصلبيين تقريباً من الأرض المقدسة، تم القضاء على كافة فرسان الهيكل في سوريا تقريباً، ولكن على نحو لا يصدق كان فرسان الهيكل يجهزون للقيام بكارثة ضخمة.

منذ تأسيسهم، شيدوا شبكة هائلة للدعم، فهذه المؤسسة متعددة الجنسيات التي كانت مقرّاتها الرئيسية في لندن وباريس، تم تشييدها لهدف واحد هو تمويل عمليات الجماعة القتالية في سوريا، لذا سيحظى فرسان الهيكل قريباً على فرصة لإشعال الحرب مجدداً، حيث أن تأثير النصر الذي أحرزه صلاح الدين عظيم في أوروبا، فتسبب الغضب الأوروبي والتحريض الكنسي بإشعال حمى الحماس الديني الأعمى ما أدى إلى حملة صليبية ثالثة سيتم تجهيزها في العام 1189 لإستعادة الأرض المقدسة.

545px-Blason_région_fr_Champagne-Ardenne.svgمؤسسة فرسان الهيكل

منذ تأسيس جماعة فرسان الهيكل في مطلع القرن الـ12 بدأت بجذب المتطوعين وجمع الأموال، بطبيعة الحال كان على فارس الهيكل أن يتخلى عن كل ممتلكاته ولا يحق له امتلاك أي من متاع الدنيا، بالرغم من ذلك فقد كان بحاجة للخيول والأسلحة والخدم، للقيام “بخدمة الرب محارباً” على أكمل وجه. لقد ساعد ملك القدس الإفرنجي فرسان الهيكل في البداية، وأحد الأسباب الكثيرة لقيامه بذلك هو معرفته بأن زيارة الحجاج تجلب الإيرادات الضرورية لدول الصليبيين الناشئة، كان الحجاج بحاجة للطعام والمأوى وكانوا يدفعون رسوم الطريق ويحملون الهبات. منذ البداية، كانت الأوضاع الإقتصادية المستقرة لفرسان الهيكل تساعد على “خدمة الرب” في الأرض المقدسة.

الشبكة

تأسست شبكة أو منظمة فرسان الهيكل في أوروبا الغربية، حيث عززتها هبات من الأراضي منحها رجال ونساء أرادوا حماية أرواحهم الخالدة بدعم الصليبيين في الأرض المقدسة، كثير من الهبات التي تلقاها فرسان الهيكل كانت من رجال يرغبون بالانضمام للتنظيم نفسه، وجاء أعظم المساهمين من شمبين (شمبانيا) Champagne في شمالي فرنسا، انضم هيو كونت شامبين للتنظيم في عام 1120.

County_of_Champagneبحسب مالكوم باربر من جامعة ريدنج، كان يُعتبر واحداً من أهم المناصرين للجماعة، ولكن عندما انضم للتنظيم خسر مكانته كحاكم محلي وتوجّب عليه أن يُخضع إرادته للسيد الأعظم وأن يعيش حياة الفارس العادي، لذا فقد تخلى عن قدر كبير من الأشياء فيما يتعلق بالمنزلة والراحة المادية ليصبح واحداً من فرسان الهيكل، ولكن إذا كنت تؤمن إيماناً كاملاً بأن المهم هو روحك الخالدة وليس حياتك الزائلة على الأرض، حينئذ سيبدو ما فعله هيو طبيعي جداً ويستحق التخلي عن الثروة ورفاهيات الحياة الدنيا.

لقد تلقى فرسان الهيكل بامتنان كثير من هبات الأراضي التي تحولت إلى مجتمعات منتجة، حيث أن الإخوان يعيشون ويعملون في الغرب، في الملكيات المشتركة المسماة بـ”المستوطنات” التي أصبحت حجر الأساس لشبكة جماعة فرسان الهيكل، أعتقد أن فرسان الهيكل اهتموا بشكل كبير بكيفية استغلال هذه المستوطنات في الغرب على أفضل وجه، بهدف دعم الخطوط العسكرية الأمامية، لكن من غير السهل القيام بذلك على نحو مستديم لأن طبيعة الشعب تميل نحو الفوضى، ومع مرور الوقت حاولت الجماعة باجتهاد ترشيد أملاكها بطريقة تصبح فيها أكثر فعالية، ففي بعض المناطق أُنشئت مستوطنات متخصصة تختص بالأعمال المصرفية أو الزراعة أو توفير الشحن وهلم جرا…

Panoramic View of Vineyards Champagne France

إنّ المستوطنات النموذجية لفرسان الهيكل تتألف عادة من أراض زراعية تتركز حول أحد القصور وعدد من الحظائر والإسطبلات والمراحيض الخارجية اعتباراً للموقع وعدد السكان، لم يبق اليوم أيّ من المستوطنات بشكلها الكامل، ولكن الكثير من الأبنية الخاصة استطاعت النجاة.

الغرض من جميع المستوطنات في أوروبا هو جمع المال، وكان ثلث الدخل يذهب إلى الجبهة، وأي تبرع صغير كان أم كبير تم تسخيره بالكامل لتحقيق أقصى قدر من العائدات، فإذا تم منح الجماعة أرض بور يقومون باستيطانها واستصلاحها، ثم يقومون بإنشاء مطاحن وأفران ومعاصر نبيذ جديدة لاستغلال الفائض من المنتجات الزراعية، وقام فرسان الهيكل بإنشاء أسواق جديدة في جميع المدن والقرى حول المستوطنة، وبهذه الطريقة يمكن دعم اقتصاد إقليم كامل بشكل مستدام، ولكن ذلك يعني أيضاً أن فرسان الهيكل يمكنهم تولي زمام الاقتصاد في مناطق كاملة من خلال سيطرتهم على الأعمال التجارية والأراضي. وفي مدينة شامبين في بروفان امتلكت جماعة فرسان الهيكل تدريجياً أكثر من سبعين عقاراً إنتاجياً.

كان فرسان الهيكل يطورون مكانتهم في السوق بشكل دائم، وسببت هيمنتهم استياءاً ملحوظاً لدى الفلاحين ومالكي الأراضي، وبالنسبة لمنافسيهم كان لدى فرسان الهيكل ميزة واحدة غير عادلة في حق من هم من غير الجماعة، وهي أن ممتلكاتهم معفاة من ضريبة العشر الخاصة بالكنيسة، إنه لمن الطبيعي بالنسبة للسكان أن يدفعوا ضريبة العُشر، ولكن مُنح فرسان الهيكل إعفاءاً من الضريبة على ما يملكونه من الأراضي، وهذا ما مكنهم من النمو بسرعة أكبر مما كانوا عليه في السابق، وبالمقارنة مع الآخرين ممن يدفعون ما عليهم من نسبة دخل للكنيسة.

بعد 30 عام من تأسيسها أضحت منظمة فرسان الهيكل تدير مزارع وعقارات في المدن عبر فرنسا وإنجلترا وأجزاء كبيرة من أوروبا، أما مقراتهم الرئيسية فكانت في باريس ولندن، بينما كانت معظم ملكيات فرسان الهيكل في شبه الجزيرة الإيبيرية محصّنة خصوصاً في مناطق الشرق الفاطمية الحليفة فلنسيا وكتالونيا، حينما استرد المسلمون تواجدهم القوي على الأراضي الإسبانية في الأندلس.

وفّرت شبكة فرسان الهيكل الأمن والمأوى على طول طريق التجارة الأوربية وإلى الأرض المقدسة أيضا، حيث كانت بعض أهم مقراتهم موجودة في موانئ رئيسية على البحر المتوسط، كـان تنظيم فرسـان الهيكل يعمل بالنقل منذ أيامه الأولى، وسرعان ما وسّع دوره بحماية الحجاج في سوريا إلى حماية الحجاج المسافرين إلى سوريا، وأسس التنظيم أول وكالة للسفر في أوروبا، ووفّر للحجاج ليس الأمن وحسب بل وأيضاً وسائل النقل والمأوى، ففي البداية استأجر التنظيم السفن من المدن الساحلية الكبيرة في إيطاليا، ولكن التنظيم قرر تطوير مكانته في السوق مرة أخرى، فقامت الجماعة بإنشاء مصانعها الخاصة بها لبناء سفنها ودمجت الأعمال التجارية بالسفر والصناعة التي ساعدت هي نفسها على إقامتها في البداية.

إن أكثر مناطق فرسان الهيكل دخلاً كانت على المحور الرئيسي الذي يصل المراكز التجارية على البحر المتوسط جنوب أوروبا، بالموجودة في شمالي أوروبا، إن إقليم شامبين في فرنسا وهو أحد الأراضي المركزية لفرسان الهيكل، كان بمثابة جسر بين شمال وجنوب أوروبا، وفيها أنشئت لأول مرة المعارض التجارية الضخمة التي بشّرت بانطلاق الأعمال التجارية العالمية كما هي معروفة اليوم. كانت المعارض التجارية الكبيرة في شامبين تبيع وتقايض السلع من جميع أرجاء أوروبا، والتي لم يخفق فرسان الهيكل من جني الفائدة منها.

أطلق الإزدهار الاقتصادي أيضًا ثورة مالية شهدت ولادة الأعمال المصرفية الحديثة، احتلّ فرسان الهيكل مكانة بارزة في عالم الأعمال المصرفية، وكان لديهم مكاتب في كافة أنحاء القارة الأوربية، واستمرار حالة الحرب منح فرسان الهيكل الخبرة اللازمة لحماية مبالغ طائلة من المال. إن أحد أهم أسباب نجاح فرسان الهيكل بالأعمال المصرفية هو ثقة الناس بهم، ولم يمنحكم الناس الثقة بسبب أمانتهم وحسب، بل أيضاً لأنهم يملكون وسائل القوة لحماية الأموال المدخرة، حيث يملكون حصوناً ورجالاً مسلحين مدرّبين لمرافقة انتقال الأموال إذا اقتضت الحاجة، وحافظوا على سمعتهم بالالتزام بإيفاء الأمانات والصدق في التعاملات والاتفاقات، ولذلك نجح فرسان الهيكل في الأعمال المصرفية غرب العالم القديم.

4 castillo tomar_1إن مصرف فرسان الهيكل في باريس كان يقوم بمعظم الوظائف المتعلقة بالمصارف الحديثة، حيث كان يمنح القروض ويقبل إيداع المال في حسابات شخصية، وكانت لديه خزينة مفتوحة طيلة أيام السنة، بشكل خاص عندما تكون الحاجة ملحّة لها، في فترة جني الأموال في وقت الحصاد، وأوجد حسابات منفصلة للناس، وكانت مختصة بتحويل العملات والتعامل مع التمويل.
الكثير من المهام التي تتعلق بالمصرف الحديث يمكنكم أن تروها في مصارف فرسان الهيكل في باريس ولندن، وفي أماكن أخرى كذلك، وقد أبكروا أيضاً في بعض مهام المصرف الحديث، كما يمكننا القول بأنهم لعبوا دور شركات المحاسبة الحديثة، حين يقومون بتدقيق حسابات ملك فرنسا على سبيل المثال، إن دقة فرسان الهيكل المالية التي لا تضاهى وروح المبادرة لديهم جلبت لجماعة الرهبان المحاربين ثروات طائلة.

لقد ارتقى التنظيم إلى قمة المجتمع، ولم يعملوا لصالح التاج الفرنسي وحسب، بل قدم التنظيم الإستشارة في مجال الأمن والمال إلى معظم حكام أوروبا الكبار بمن فيهم ملك إنجلترا والبابا، لكن بالنسبة لمعظم المراقبين كان يوجد فرق بين ما يجب أن يكون عليه التنظيم، أي فرسان الصليب الفقراء
الذين يحاربون الكفار، وبين ما بدا أن الجماعة أصبحت عليه، أرستقراطيين أثرياء مع علاقات ملكية، رغم أن ثلث العائدات التي توفرها شبكة فرسان الهيكل يتم إرسالها إلى سوريا، لكن القليل من الناس في أوروبا شاهد نشاطاتهم في الأرض المقدسة، ولمعظم الناس الذين سمعوا بالحملات الصليبية كانت بالنسبة لهم عبارة عن سجل للهزائم والإذلال.
لقد خسر الصليبيون المواقع المسيحية المقدسة، والتي كانت تشكل الهدف الرئيسي لفرسان الهيكل، إن إخفاقاتهم المتكررة في الأرض المقدسة أصابت الكثيرين بالشك، كيف يمكنهم تبرير هذه الثروات بينما يُفترض أن يكونوا مجرد فرسان فقراء يحاربون الإسلام لكسب رضى الربّ وحده؟

لعدة سنوات كان مؤرخوا العصور الوسطى يشكون بأن الدوافع المالية أثرت على جميع تصرفات فرسان الهيكل في الأرض المقدسة، وحصار أي قلعة يمكن تفسيره بأنه طمع بالذهب والغنائم، ورفض المشاركة بأي هجوم ينظر إليه على أنه إدّخار للتكاليف، والكثير من الحوادث المثيرة للجدل أظهرت الدوافع المالية في تفاصيلها، وأحدها مثلاً أسر رجل اسمه ناصر الدين هرب من مصر بعد انقلاب سياسي فاشل عام 1154 وتم أسره بواسطة المسيحيين اللاتينيين، ثم سلمه اللاتين لتصرف فرسان الهيكل، وقام فرسان الهيكل بعدئذ ببيعه لأعدائه في مصر مقابل مبلغ ضخم من المال، ثم تعرض للقتل على يد الغوغاء.
إن القصة التي يرويها بعض المؤرخين تذكر أن هذا الرجل أراد التحول إلى المسيحية، ولم يشكل هذا أي أهمية لفرسان الهيكل، حيث ينصب اهتمامهم بالحصول على مال الفدية أكثر من حصولهم على مسيحي جديد ذو أتباع.

مع ذلك لم يتقن فرسان الهيكل دائماً التعامل مع المال حيث يروي روني إلينبروم من الجامعة العبرية، حادثة تُظهر صلافة وغرور جماعة فرسان الهيكل، فقد فوجئ الفرسان بزائر لم يتوقعوه بعد تشييدهم لحصن جديدة على نهر الأردن، لقد جاء القائد المسلم صلاح الدين وحاول أن يشتري الحصن من الفرنجة، وعرض مبلغاً ضخماً من المال نحو 60 ألف قطعة ذهبية، لكن فرسان الهيكل رفضوا بيع الحصن، فوصل العرض إلى 100 ألف قطعة ذهبية، مع ذلك رفض فرسان الهيكل العرض مرة أخرى بكل ثقة، لكنهم لم يعلموا أنهم بعد بضعة أشهر سيخسرون المئة ألف ذهبية وحسب، ولكنهم سيخسرون الحصن وأرواحهم أيضاً.

ثمن الحرب

إن هوس فرسان الهيكل بجمع المال كان له ما يبرره، وكانت سياستهم المترددة في سوريا تقوم على صيغة بسيطة، قبل معركة حطين اقتضى الأمر عائدات 30 مزرعة للتجهيز والإنفاق على فارس واحد في الأرض المقدسة، ولقي أكثر من 200 فارس مصرعهم في معركة حطين، وفي غضون بضعة عقود سترتفع التكلفة إلى خمسة أضعاف، لقد احتاج فرسان الهيكل لتحويل إمبراطوريتهم الإقتصادية إلى آلة عسكرية نوعاً ما، ما كلفهم الكثير وأرهق الميزانيات، فمن المحتمل أن عدد الفرسان بلغ 600 فارس واحتاج كل فارس منهم إلى أربعة خيول!.

بالإضافة إلى وجود ما يُقارب 2000 إلى 2500 أخ مساعد أو رقيب، وكان بعضهم يشارك في القتال، وكثير آخرون كانوا يشكلون جزء من نظام الدعم العام، مثل حاملي الدروع والخدم والطهاة وعدد محدود من رجال الدين أيضاً، ما يعني وجود عدد ضخم من الرجال والدواب بحاجة للإنفاق عليها، وكانت التكاليف باهظة، هذا ما جعل فرسان الهيكل في القرن الـ13 يستغلون أراضيهم إلى أقصى حد، مرتفعين في أسعار منتوجاتهم ما أدى في بعض الأحيان إلى انعدام شعبيتهم وبالتحديد عندما لا يكون هنالك نجاح عسكري وراء كل هذا الإنفاق الهائل، ولكن، مثل معظم آلات الحرب، كان يبدو وكأن المال يُرمى في هاوية لا قعر لها، بالنسبة إلى الناس المجبرين على الدفع لها.

كان الفرس هو العتاد الأغلى ثمناً ضمن تجهيزات الفارس الصليبي، واحتاجت قوات فرسان الهيكل في الأرض المقدسة لـ4000 فرس جاء معظمها من شبكة الجماعة في الغرب، لقد فهم المسلمون اقتصاد الحرب تماماً كفرسان الهيكل، وكانوا خلال المعركة يستهدفون خيول الصليبيين، يذكر ديفيد نيكول من جامعة نونتينجهام: كان الأتراك والعرب يعتبرون استهداف الخيول أمراً مهيناً، لكن ذلك حدث منذ القرن الـ12 وحتى وقتنا الحاضر، وبذلك ظهر العرب والأتراك على أنهم مخادعون. ينبغي القول بأن ذلك غير عادل، لأنهم كانوا يخوضون المعركة لإحراز النصر فيها، فإذا كان باستطاعتك هزم عدوك بإصابة فرسه أو ترويعه بينما ليس من الضروري قتل الرجل، لم يكن المسلمون هناك لإحراز مجد شخصي، بل كانوا محاربين ذوي خبرة يتمتعون بأسلوب عصري بالتعاطي مع المهمة التي يقومون بها وهي إحراز النجاح.

الحملة الصليبية الثالثة

1899-19516أشعلت سيطرة صلاح الدين عـلـى مدينة القدس موجة من الحماس تجاه القتال في أرجاء أوروبا، وستكون المدينة المقدسة مرة أخرى هدفًا لحملة صليبية عظيمة، بالنسبة لفرسان الهيكل ستكون الحملة الصليبية هي الفرصة الأولى بعد حطين لتوجيه موارد اقتصادهم الضخم نحو الآلة العسكرية.
كان تنظيم فرسان الهيكل جزء لا يتجزأ من الحملة الصليبية الثالثة التي يقودها ملك إنجلترا ريتشارد قلب الأسد Richard I of England وملك فرنسا فيليب الثاني.

إن بقايا دولة الصليبيين في الأرض المقدسة ووصول الحملة الصليبية الثالثة تركزت حول المدن الثلاث المتبقية، وهي أنطاكية وطرابلس وصور، وجميعها تتلقى الدعم عن طريق البحر من صقلية، انضم ريتشارد لفيليب الثاني وللصليبيين المقيمين حيث كانوا آنذاك يحاصرون ميناء عكا واستولوا عليه في تموز عام 1191، ثم بدأ الصليبيون زحفهم باتجاه مدينة القدس انطلاقاً من الساحل، يتبعهم أسطول يزودهم بالمؤن والإمدادات.

هاجمت قوات صلاح الدين الجيش الصليبي بشكل متكرر، لكن التقدم الصليبي الرئيسي كان يهدف لإعادة السيطرة على حيفا وقيسارية، وفي طريقهم نحو أرسوف (ناحية غزة)، شنّ صلاح الدين هجوماً ساحقاً عليهم، فاحتشد الصليبيون بتنظيمات عسكرية منضبطة في المراكز الحيوية، وتم إبعاد هجوم المسلمين بواسطة هجوم صليبي مضاد وعنيف.

إن نصر ريتشارد أمام صلاح الدين كان يعني أن دولة الصليبيين قد تأسست مجدداً وبشكل راسخ في الأرض المقدسة، وسيطر ريتشارد على مدينة يافا، لكن القدس بحد ذاتها كانت ضعيفة أمام هجمات المسلمين فانسحب منها الصليبيون.

لقد أدى فرسان الهيكل دوراً رئيسياً في الحملة الصليبية الثالثة، ووفروا دعماً لوجستياً ولكن كوحدة عسكرية متماسكة بالمقام الأول ما مكن ريتشارد الأول من الإعتماد عليها بشكل دائم. وعلى الرغم من أخطائه الكثيرة، فقد كرّس ريتشارد موارده وعرّض صحته وحياته للخطر مرات عديدة لصالح الحملات الصليبية وأعتقد أن فرسان الهيكل كانوا أيضاً قد كرسوا أنفسهم مثله، وتوفي الزعيم الأعظم لتنظيم فرسان الهيكل جيرارد ريدفور وأصبح موقع القيادة شاغراً، وكان ريتشارد يأمل أن يوسّع نفوذه في جماعة فرسان الهيكل واستطاع تأمين إنتخاب أحد أتباعه كزعيم للجماعة واسمه روبرت دي سابله Robert de Sablé، ومنذ ذلك الحين ازداد الترابط قرباً بين التنظيم وريتشارد، ثم أصبحت قوات فرسان الهيكل تشكل جزءاً هاماً من جيشه.

بعد سيطرته على عكّا وزحفه باتجاه القدس التي لم يكن يقصدها حقيقة، زحف ريتشارد قلب الأسد بمحاذاة المدينة المقدسة، ولكنه أصغى لنصائح مستشاريه، بمن فيهم فرسان الهيكل الحذرين وقرر عدم المجازفة بمهاجمة المدينة، وبعد عام من ذلك أجرى ريتشارد مباحثات مع صلاح الدين حول معاهدة تسمح للحجاج المسيحيين أن يزوروا كنيسة القيامة.

الولادة من جديد بلا حرج

رغم إخفاق الحملة الصليبية الرابعة في السيطرة على القدس إلا أن إنتصارات ريتشارد أعادت الحياة لدولة الصليبيين ومنحت المسيحيين أساساً صلباً بدؤوا التوسع انطلاقاً منه، بدأ فرسان الهيكل مباشرة برنامج إعمار ضخم سيدوم لعشرات السنوات حيث أنشأ فرسان الهيكل مقرات جديدة في ميناء عكا، والتي أصبحت عاصمة جديدة للمسيحية في سوريا المقدسة للتنظيمات العسكرية ولمدن التجارة الإيطالية، بقيت معظم مخيمات الجنود الهوسبتاليين إلى وقتنا الحاضر، لكن أجزاء قليلة بقيت من مقر فرسان الهيكل في عكا.

6658908199_efc5c2733f_oكما حفر الفرسان نفقاً ضخماً أسفل مدينة عكا لم يزل موجوداً حتى اليوم، وهو أحد الأدلة على الجهود والموارد التي استثمرها فرسان الهيكل في سوريا.

عندما توفي صلاح الدين عام 1193 وقع العالم الإسلامي في حالة شقاق مجدداً مع تقاتل أبناءه على السلطة، وإخفاق المسلمين في الوحدة ضد المسيحيين سيمنح الصليبيين الفرصة المطلوبة، لكن لا يمكن للمسيحيين الإعتماد على إنقسام المسلمين فقط، أما بالنسبة لفرسان الهيكل فقد جاء الوقت لدفع ثمن النصر الجديد، حيث احتاجت لرجال وتحصينات للأراضي المستولى عليها ولاستثمارات جديدة، واقتضى ذلك توسعاً في شبكة الجماعة، وستصبح المؤسسة أقل شعبية أكثر من أي وقت مضى.

إن شهرة فرسان الهيكل ستتلقى ضربة عنيفة في أوروبا فضلاً عن الشرق الأوسط، حيث كان يُنظر إليهم في أوروبا كأثرياء وجامعين للأموال، وأصبحوا مصرفيين وما من أحد يحب المصرفيين، لذا تشكلت مشاعر غيرة وكره تجاههم، مع أن ذلك لم ينتقل مباشرة إلى أولئك المرابطين على الجبهة أو الحصون.

أحد الأماكن التي تحول فيها الكره تجاه فرسان الهيكل إلى عنف كان جزيرة قبرص، في استعراض للثروة قام فرسان الهيكل بشراء ذلك البلد بأكمله من الملك ريتشارد قلب الأسد، الذي احتل الجزيرة في طريقه إلى فلسطين، أدرك ريتشارد أنه لا يمكنه حكم قبرص أو السيطرة عليها بمفرده، لذلك رجع لفرسان الهيكل كمرشحين لحكم هذه الجزيرة، وقام ببيع الجزيرة مقابل مبلغ ضخم من المال.
ولسوء حظهم لم يضع فرسان الهيكل ما يكفي من الجنود والموارد للسيطرة على الجزيرة، وما هي مدة وجيزة حتى اندلعت ثورة استطاع فرسان الهيكل النجاة منها، لكنها كانت كافية لتجعلهم يتخلون عن رغبتهم في السيطرة على قبرص لمدة أطول، إن قضية قبرص مثيرة للغاية فلو أن فرسان الهيكل أخذوا الأمر بجدية أكبر لكانت قبرص الدولة الملكية أو شبه الملكية الأولى التي يحكمها تنظيم عسكري، حيث لم يحدث ذلك من قبل لكنه كان من الممكن حدوثه.

رغم أن فرسان الهيكل كافحوا بشدة لتبرير إنفاق الأموال الضخمة المطلوبة لإعادة بناء الدفاعات في سوريا، لم يتمكن فرسان الهيكل من التخلص من اتهامهم بأن مهتمون بجمع الذهب والثروات أكثر مما فعلوه تجاه أرض المسيح، بالواقع، سواء اعتقد فرسان الهيكل ذلك أم لا، كانت المعادلة بسيطة، إذا لم يتمكنوا من المحافظة على دولة الصليبيين فلا يوجد سبب لوجودهم. إن مصداقية فرسان الهيكل كانت تعتمد بالكامل على بقاء الأرض المقدسة المسيحية.

مع الحشاشين على الخطوط الأمامية

إمارات الصليبيين على الساحل السوري، وتظهر إمارة الحشاشين في مصياف باللون الأبيض

إمارات الصليبيين على الساحل السوري، وتظهر إمارة الحشاشين في مصياف باللون الأبيض

تم تجنيد فرسان هيكل سليمان في أوروبا وأرسلوا إلى الجبهة لدعم لأوضاع في سوريا، وكونهم رهباناً بالكنيسة الكاثوليكية كانوا معتادين على قواعد صارمة، وكانوا يقضون يومهم بالصلاة والعمل، والأهم من ذلك هو التدريب المستمر للمعركة، لم يكن هنالك وقت فراغ أبداً، لكن في الواقع لم تكن هنالك معارك في معظم الأوقات أيضاً.

كانت الحروب باهظة التكاليف سواء بالرجال أو الخيول، وعموماً تبنى تنظيم فرسان الهيكل لعدة عقود سياسة عسكرية حذرة في سوريا، شملت هذه السياسة حتى محادثات التهدئة مع القادة الإسلاميين المحليين، والتي لم يطمئن لها الصليبيون الآخرون، وبخاصة المفاوضات مع زعيم الطائفة الشيعية الإسماعيلية التي تدعى بالحشاشين Assassins.

وبحسب ديفيد نيكول من جامعة نونتينجهام، لم يتردد فرسان الهيكل بتنفيذ أي سياسة يمكنها تدعيم مكانتهم في سوريا، لم يكن فرسان الهيكل مجرد جنود محترفين بل كانوا حماة الجبهة حيث كان ذلك أكثر من مجرد قتال، يجب أن تتوفر الدبلوماسية والحنكة السياسية وما إلى ذلك، وربما هذا هو سبب اختيار فرسان الهيكل التحالف مع جماعة الحشاشين، حيث كانوا أكثر بأساً وعدوانية من القادة المحليين للدول الصليبية، إن الحجاج والصليبيين الذين زاروا الأرض المقدسة للمرة الأولى كانوا غاضبين في معظم الأحيان لاكتشافهم أن الصليبيين المقيمين عقدوا هدنة مع العدو “المسلم”، فقد أنفقوا مبالغ طائلة للسفر إلى هناك ولمسافة طويلة، ولم يصدق الوافدون حديثاً من أوروبا أن المسيحيين وبخاصة فرسان الهيكل قد تحدثوا مع المسلمين، في الواقع كانوا غير متسامحين على صعيد الحياة اليومية، ولكن ينبغي عليهم أن يكونوا متسامحين في معظم الأوقات، فهو أمر يتعلق بالفطرة السليمة وإمكانية البقاء، حيث أن أولئك الناس ليسوا أغبياء، لكن اعتقاداتهم غير متسامحة وأكثر تعصباً مما هو عليه الحال الآن. فقد كانوا يعيشون على الجبهة وتوجّب عليهم أن يتعاملوا مع جيرانهم ولم يكونوا قادرين على العيش في حالة حرب دائمة، وأدرك الجميع ذلك والقادة أيضاً. لم تكن الواقعية الطابع المسيطر آنذاك لكنهم كانوا مستعدين تماماً وقادرين على أن يصبحوا عمليين، وذلك لن يجعلهم مختلفين عن الناس في العصور الوسطى.

وبحسب مالكوم باربر من جامعة ريدنج، كان يوجد الكثير من الاتصالات اليومية بين جميع الفرنجة في سوريا مع جيرانهم، وبعضها تم وصفه بدقة بواسطة مؤرخ دمشقي اسمه أسامة بن منقذ، وأحد أشهر هذه القصص هي عن أحد الفرنجة الذين وصلوا من الغرب حديثاً وقام بإرغام أسامة على الصلاة باتجاه الشرق، فتدخل أحد فرسان الهيكل واعتذر لأسامة قائلاً: “إن هذا الرجل قد وصل حديثاً وهو يجهل تقاليدنا، يمكنك الصلاة إلى أي اتجاه ترغب به”، وقد تم استخدام هذه الحادثة أحياناً لإظهار أن فرسان الهيكل كانوا لطيفين تجاه المسلمين، لكنها تـُظهر أكثر من مجرد الحياة اليومية، فقد كان لفرسان الهيكل والفرنجة الأخرين اتصالات متكررة بالمسلمين، وكثير منهم تحدث العربية وأكثر مما قيل بالسابق، لذا كانت هذه الاتصالات اليومية ضرورية من أجل البقاء.

لكن ذلك لم يؤثر بالضرورة على التزامهم بالحرب المقدسة، فرغم أن فرسان الهيكل كانت لديهم فرص كثيرة لإثبات أنفسهم كأعداء كرّسوا أنفسهم لمحاربة الإسلام، إلا أن الشائعات انتشرت دائماً عن تآمرهم مع المسلمين خصوصاً الحشاشين، وفي أحد الأيام سيتم اتهام فرسان الهيكل بأنهم كانوا مسلمين سراً.

الاستقلالية والعجرفة

بإنضمامه لجماعة هيكل سليمان فقد آمن الفارس بأنه يُطهّر نفسه من الفساد والفتنة، ومن سطحية العالم الزائل وبالمثل عليه أن يبدأ بالعمل بجد ويحيا حياة متزنة بالتضحية والإخلاص والتواضع، إن التواضع هو الراعي لجميع الفضائل، لكن قليلون هم الذين شاهدوا التواضع لدى فرسان الهيكل كأفراد، كان فرسان الهيكل مميزين بألبستهم البيضاء والصليب الأحمر، وكمنظمة كانت جماعة هيكل سليمان تـُقدّر استقلاليتها، وكانت حصون فرسان الهيكل تحكم الأراضي المحيطة بها باستقلالية تامة عن الحكومات الصليبية، وكان تدخل الملوك قليلاً أو حتى معدوماً، واتبع التنظيم غالباً استراتجيته الخاصة، حتى لو كانت تتعارض مع السياسة العامة للصليبيين.

في بدايات القرن الـ13 امتدت المنطقة المسيحية في سوريا من أنطاكية إلى أرسوف (ناحية غزة)، وسيطر فرسان الهيكل على الجزء الأكبر من هذه
المنطقة والحصون في عتليت وصافيتا والجبال المحيطة بأنطاكية، ما يزال الهدف الثابت لجميع الصليبيين هو السيطرة على القدس من أجل المسيحية،
وقد جاءت الفرصة التالية مع الحملة الصليبية الخامسة، التي آمن قادتها أن الطريقة الـوحيدة لحمايـة القدس تكمن باحتلال مصر نفسها.

Frederick-II-aإن فرسان الهيكل الذين انضموا للحملة الصليبية الخامسة استهدفوا في آمالهم أولاً عاصمة مصر القاهرة، كانت مدينة دمياط العائق الأول الذي واجه الصليبيين، وحوصرت دمياط حصاراً طويلاً وقاسياً، لكن في النهاية سحق الصليبيون المسلمين واستسلمت حامية المدينة، فأصاب ذلك سلطان مصر الكامل بن العادل بالصدمة وعرض تسليم الساحل السوري حالاً إذا قاموا بالإنسحاب ومغادرة المدينة المحتلة، لكن المسيحيين ترددوا وكانوا ينتظرون تعزيزات من الإمبراطور فريدريك الثاني Frederick II, Holy Roman Emperor الذي تعهد بإرسال حملة صليبية وإن وصلت قوات فريدريك في الوقت المناسب ستكون القاهرة بحد ذاتها هدفاً سهل المنال للصليبيين.

بينما كان الصليبيون في حيرة من أمرهم كان المسلمون يجهزون دفاعاتهم، لكن بعد عشرين شهر من السيطرة على دمياط، توجّهت الحملة الصليبية الخامسة نحو الجنوب لتتقهقر سريعاً، حين تمكن المصريون بسهولة من قطع خطوط الإمداد وغمر الوادي بمياه فيضان النيل بفتح السدود والجسور، فقبل الصليبيون بالعرض التالي للسلطان حيث انسحبوا من دمياط وتركهم ينجون بأرواحهم.

إن إخفاق الإمبراطور فريدريك الثاني بالوصول إلى الأرض المقدسة أدى بالضرورة إلى فشل الحملة الصليبية الخامسة، بدأ فريدريك الحملة الصليبية العام 1228، لكنه كان مجبر على الانسحاب بسبب مرضه ولأن البابوية عزلته لصراع بينهما على إيطاليا، لكن ذلك لم يثني فريدريك فبدأ من جديد، حيث أن انتصاره في سوريا سينصره على خصومه في ألمانيا وإيطاليا وينصبه امبراطوراً مقدساً بلا منازع، لكن ذلك خلق توتراً في علاقاته مع القوى المتواجدة آنذاك في قبرص على الأرض، إذ كان من الصعب بالنسبة للقبارصة الانصياع لملك أجنبي أسوة بقادتهم من فرسان الهيكل، بينما كان فريدريك يتوقع الإنصياع لإرادته، حيث كان لديه نظام حكم مطلق لا يضاهى في مملكة صقلية، التي تعد جزءاً مهماً من امبراطوريته، ووجد أنه يصعب التعامل مع تنظيمات عسكرية معتادة على كونها شبه مستقلة، وبارونات في القدس لديهم شعور متعال بحقوقهم المشروعة، لذا ومنذ البداية كان فريدريك في صراع مع القوى الرئيسية في سوريا، بمن فيهم فرسان الهيكل. وكجماعة تابعة للكنيسة الكاثوليكية كان ينبغي على فرسان الهيكل عدم التعامل مع فريدريك الذي تم عزله، لكن الحقيقة أن صراعهم مع امبراطور ألمانيا بدأ في وقت مبكر أكثر من ذلك، في أوروبا، حين غضب فريدريك لأن شبكة فرسان الهيكل اشترت قسماً كبيراً من أراضيه في إيطاليا، بينما كان هو يحاول السيطرة على مملكته بشكل كامل.

وبعد نزاعه مع الصليبيين في سوريا توجّه فريدريك الثاني إلى الساحل والتقى بالسلطان الأيوبي الخامس في شباط سنة 1229، وقام بإبرام معاهدة في مدينة يافا حيث قام السلطان الكامل محمد بن العادل طوعياً بالتنازل عن الساحل السوري والمدينة المقدسة إلى المسيحيين. في مقابل هدنة مدتها عشر سنوات، يسمح للمسيحيين والمسلمين على السواء بالإقامة في مدن الساحل والتجول فيها بحرية، والحفاظ على المساجد وأملاك المسلمين فيها.
ويذكر المقريزي أن الإمبراطور حين رأى قسيسا بيده الإنجيل يهمّ بدخول المسجد الأقصى زجره، وطرده، وهدد كل من يدخل المسجد الأقصى بغير إذن، فقال: “إنما نحن مماليك هذا السلطان الملك الكامل وعبيده، وقد تصدق علينا وعليكم بهذه الكنائس على سبيل الإنعام منه؛ فلا يتعدَّ أحد منكم طوره”.

دون مساعدة ودون سفك للدماء تمكن الإمبراطور الألماني المعزول من استرجاع القدس للسيطرة المسيحية أخيراً، ثم دخل فريدريك لكنيسة القيامة في آذار 1229 وقام بتتويج نفسه امبراطوراً، كان المسيحيون المقيمون بسوريا وفرسان الهيكل تحديداً غير مسرورين بإنجازات فريدريك، وحسب أحد بنود المعاهدة يُمنع إصلاح سور القدس وتعزيز أي حامية في محيط وداخل المدينة المقدسة، وبعد ذلك جاءت مرحلة من الأعمال العدائية بين الجماعات العسكرية، وتحديدًا بين فريدريك الثاني وفرسان الهيكل، ونتج عنها مصادرات لأراضي فرسان الهيكل عبر أراضي فريدريك في إيطاليا عندما عاد إلى الغرب بعد التتويج مباشرة.

إن أحد أسباب العداوة بين فريدريك وفرسان الهيكل هو رفض فرسان الهيكل الموافقة على المعاهدات التي أبرمها فريدريك، وقد تآمر أمراء الصليبيين مع الحشاشين لقتل فريدريك، وكان فرسان الهيكل متورطين في تلك المؤامرة، كان أسلوب فريدريك الثاني مبنياً على محاولة التعايش على المدى البعيد، وكان يحاول تحقيق السلام بمعناه الحقيقي، بينما ما فعله فرسان الهيكل فيما يتعلق بالتعايش كان مؤقتاً، حيث كانوا يعقدون هدنات استراتيجية، أسلوبهم مختلف تماماً.

إن معاهدات فريدريك مع أيوبيي مصر زادت من مناطق الصليبيين في الأرض المقدسة بشكل كبير، وعلى مدى السنوات القليلة التالية قامت حملات صليبية أخرى بقيادة ثيوبولت شامبين Theobald II, Count of Champagne وريتشارد كورنوال Richard, 1st Earl of Cornwall باستخدام أعمال عسكرية ومعاهدات لزيادة حجم الدولة المسيحية إلى أقصى إتساع لها منذ 50 عاماً، بالرغم من النجاح الواضح للدولة الصليبية، إلا أن فرسان الهيكل رفضوا الإعتراف بمعاهدة فريدريك مع سلطان مصر الأيوبي، واستمروا باتباع سياستهم الخاصة، فقد بدأ فرسان الهيكل بمحادثات مع أحد خصوم السلطان الكامل وهو شقيقه سلطان دمشق، حيث اعتقد فرسان الهيكل أن الامبراطورية الأيوبية كانت تزداد ضعفاً وشعروا بحتمية استغلال الصليبيين للوضع القائم إلى أقصى حد، بالواقع كان لدى البلدان الإسلامية في تلك المنطقة قضايا أكثر أهمية لتهتم بها وأكثرها أهمية المغول، وهم بعكس الصليبيين كانوا يشكلون
خطراً داهماً بالتأكيد على العالم الإسلامي والحضارة الإسلامية بالكامل، لقد كان ذلك مختلفاً تماماً حتى عند مقارنته مع الحملة الصليبية الأولى.

إن امبراطورية المغول التي أسسها جنكيز خان Genghis Khan امتدت على مساحة نصف قارة، وأصبحت تشكّل تهديداً للدول الإسلامية والمسيحية على السواء، كانت سلطنة خوارزم آخر جدران المسلمين في وجه المغول تطمح لتوحيد المشرق الإسلامي كله في وجه الخطر المغولي، وبالتالي كانت تشكل خوارزم خطراً محدقاً على الدولة المسيحية، بينما كان أكثر زعيم اسلامي في سوريا شعوراً بالخطر هو سلطان دمشق الأيوبي، الذي قام بالموافقة على معاهدة عدم اعتداء مع فرسان الهيكل، وأعاد لهم حصنهم القديم في صفد.

5339736_orig

أصيب قريبه سلطان مصر الأيوبي بالصدمة فقام مباشرة بعقد تحالف مع الخوارزميين، فأصبحت دول الصليبيين محاصرة، لقد شن الخوارزميون الهجوم بالبداية واجتاحوا سوريا وهاجموا دمشق، قام المسيحيون بحشد أكبر جيش ممكن، وبمساعدة سلطان دمشق استولوا على قطاع غزة، ثم انسحب السوريون المسلمون، فقام المصريين بسحق الصليبيين في واحدة من أكثر معارك القرن دماراً على الصليبيين.

قتل 90% من فرسان الهيكل في سوريا في معركة غزة، لكن كثيراً من المسيحيين وبخاصة فريدريك الثاني ألقى اللوم مباشرة على فرسان الهيكل في تلك الكارثة، فازدادت الأزمة ما بينهما عمقاً على مدى السنوات التالية حيث خسرت الدول الصليبية الضعيفة بعضاً من أهم حصونها، فاتهم فريدريك الثاني فرسان الهيكل بأنهم كانوا يطيلون أمد الحرب لخدمة مصالحهم، متهماً فرسان الهيكل بأنهم قاموا بإلغاء معاهدته مع الأيوبيين في مصر لأن الجماعة العسكرية لا يمكنها البقاء وقت السلم.

لم يكن فريدريك هو الوحيد الذي اتهم فرسان الهيكل بالتحريض للحرب ولن يكون الأخير.

الحملة الصليبية الأخيرة

كان ملك فرنسا لويس التاسع Louis IX أول من استجاب لنداء الصليبيين للنجدة، ووصل لويس إلى سوريا عام 1248 برفقة وحدات مختلطة من فرسان أوروبا، قرر لويس اتباع استراتيجية الحملة الصليبية السابقة محاولاً هزيمة مصر قبل السيطرة على القدس، كان من الصعب غزو مصر عن طريق دلتا النيل ومجموعة القنوات التي يتفرع إليها النيل عبر الدلتا، لا يستطع أي جيش عبور هذه الفروع بمحاولة واحدة.
وتذكر هنا حادثة مهمة، اجتمع فرسان الهيكل ومعهم إيرل سالزبري Earl of Salisbury وروبرت أرتوا الأخ الأصغر لملك فرنسا لويس التاسع، وقاموا بعبور أحد فروع النيل وأصبحوا أمام مدينة المنصورة المصرية، قام روبرت أرتوا الذي كان عازمًا على تحقيق المجد بمهاجمة المنصورة، ويبدو أن فرسان الهيكل ارتكنوا إلى سياستهم المعتادة وهي الحذر والتردد وانتظروا بقية الجيش، ولكن عندما أصرّ روبرت أرتوا واستخدم كما يقول أحد المؤرخين “كلمات قذرة وبذيئة تميز اللغة الفرنسية”، عندئذ وافقه فرسان الهيكل على المضي في ذلك الهجوم، الذي ارتد بكارثة على قوات الصليبيين المختلفة لأن شوارع مدينة المنصورة كانت ضيقة وصغيرة وغير ملائمة لهجوم ضخم من هذا النوع، وهو ما كان كونت أرتوا وفرسان الهيكل غير واعين له. حوصر كثير منهم في تلك الشوارع الضيقة وقتلوا من قبل شباب المدينة، وعندما ظهر الجيش المصري الرئيسي تحول الهجوم العظيم إلى فوضى عارمة. أدت كارثة المنصورة إلى القضاء
على مقدمة جيش فرسان الهيكل بالكامل.

NileDelta

بصرف النظر عن دافع فرسان الهيكل للهجوم على المنصورة، فقد وجدوا أنفسهم في خضم كارثة أخرى، حيث خسروا 200 فارس ولقي الزعيم الأعظم حتفه بالمعركة، تعرّض المسحيون الذين انسحبوا للحصار والأسر بعد حين، واستسلم لويس التاسع ملك فرنسا لسلطان مصر، وعرض بيعه بمبلغ ضخم كفدية وهو 400 ألف دينار ذهبي في وقت كان الدخل السنوي لامبراطورية فرنسا بأكملها يعادل 250 ألف ديناراً ذهبياً.

تعرضت سفن كنوز فرسان الهيكل التي كانت تنتظر قبالة الشاطئ لهجوم حاشية الملك الفرنسي التي أرادت شراء حرية ملكها، لكن فرسان الهيكل رفضوا التخلي عن المال الذي أودع معظمه في عهدتهم بواسطة الصليبيين الآخرين، بالواقع لم يحدث صراع واضح فقد قام فرد من حاشية الملك بتحطيم أقفال أحد صناديق المال بوجود فرسان الهيكل الذين أظهروا استياء واستنكاراً، وبهذا النحو استطاع فرسان الهيكل المحافظة على وحدتهم والمساهمة بدفع فدية الملك في نفس الوقت. عند إطلاق سراحه توجّه لويس مباشرة إلى عاصمة الصليبيين عكا، حيث أقام هناك لمدة أربع سنوات.

بالرغم من دعم فرسان الهيكل للملك الفرنسي، فإنهم لم يتخلوا عن سياستهم في الأرض المقدسة، بينما كان لويس يعمل على إقامة سلام مع مصر، توجه فرسان الهيكل بدعوة للتفاوض مجدداً مع المسلمين في مدينة دمشق، أصيب لويس بالصدمة وأرغم فرسان الهيكل على الخضوع والتوبة، عندما أبحر لويس التاسع إلى وطنه أخيراً لم تخسر الأراضي المسيحية المقدسة موارده الهائلة وحسب بل وخسرت أيضاً قائداً لديه المقدرة على توحيد الدولة وإبقاء فرسان الهيكل تحت السيطرة.

بعد مدة وجيزة اتجهت أحوال الصليبيين للأسوأ، حيث بدأ المغول بالتحرك مرة أخرى وتعرضت مصر لانقلاب، وبدأت قوة المماليك القبجاك الجديدة ببناء امبراطوريتهم الخاصة بهم، أدرك المماليك أن المغول يشكلون خطراً محدقًا أكثر من المسيحيين.

بحلول العام 1260 كان المغول قد احتلوا بغداد وحلب ودمشق دون أن يتركوا أي قوة إسلامية شرق الصليبيين، أصبحت منطقة الصليبيين في سوريا، التي كانت تنكمش باستمرار، تقف بين أقوى جيشين في العالم، وبشكل لم يكن متوقعاً، سمح الصليبيون للمسلمين بالمرور عبر أراضيهم في طريقهم نحو جحافل المغول.
في معركة عين جالوت كان النصر من نصيب المماليك وألحقوا الهزيمة الكبرى الأولى بامبراطورية المغول، فسارع قادة الصليبيين لإقامة السلام مع سلطان مصر المملوكي المنتصر، لكن فرسان الهيكل والهوسبتاليين رفضوا تسليم أسرى الحرب المسلمين، فقام المماليك بالانتقام مباشرة بإطلاق حملة تحرير جديدة للأراضي السورية، وتقدم المماليك ببطئ لكن تقدمهم كان منهجياً ومستمراً وراسخاً.

إن آخر الحملات الصليبية الأسطورية في سوريا كانت حملات حصار حربية، كان الصليبيون في حصونهم ومدنهم المحصنة، في الحقيقة حاربوا في المدن المحصنة من خلف أسوارهم بشكل أساسي، ولم تستخدم الحصون في العقود القليلة الأخيرة، بينما كانت الجيوش المسلمة تسعى للسيطرة على هذه الجدران المحصنة بقوة وصبر، إن الحصار الحربي بطيء فلم يكن قد اكتشف البارود بعد، ورغم أن المسلمون كانوا خبراء في مثل هذا النوع من الحروب لكنها كانت عملية تحرير بطيئة.

في مطلع الستينات من القرن الـ13 قام المماليك بتركيز اهتمامهم على الجزء الجنوبي من الأراضي الصليبية، وفي نهاية الستينات وصلوا الشمال فاستولوا على أنطاكية وانسحب فرسان الهيكل من المنطقة، وفي سبعينيات القرن الـ13 سقطت منطقة طرابلس، إن وصول إدوارد أمير إنجلترا الذي سيصبح مستقبلاً إدوارد الأول مع عشرة آلاف من قوات المغول الحلفاء ساعد على إنجاز معاهدة لتدوم عشر سنوات، لكن قبل أن يتم إنجاز المعاهدة قرر المماليك القضاء على الصليبيين بشكل نهائي.

AcreStJohn8

في العام 1290 حشد المماليك 60 ألف فارس و160 ألفاً من المشاة و100 منجنيق لحصار عاصمة الصليبيين عكا، كان مجمع فرسان الهيكل آخر المباني التي سقطت، والزعيم الأعظم وجميع فرسان الهيكل الباقين لقوا مصرعهم في القتال.

في الـ14 من آب عام 1291 أخلى فرسان الهيكل آخر حصونهم في عتليت وأنشأوا مقراً جديداً في قبرص، كان حصن فرسان الهيكل في عتليت أكبر بناء شيدوه على الإطلاق ولم تتم السيطرة عليه عن طريق الحصار، إذ قام المماليك بتدميره كي لا يتم استخدامه ضد المسلمين مجدداً.
إن تدمير آخر معقل لفرسان الهيكل في سوريا كان برهاناً لكثيرين في الغرب أن الرب لم يعد مؤيداً لمثل هذا النوع من العنف، وبحلول القرن الـ13 تم اعتبار فكرة الحملة الصليبية حلماً مستحيلاً غير قابل للتحقيق، وُجد الكثيرون ممن أحبوا الفكرة كمفهوم بطولي وملحمي وديني، ولكن في وقت كان فيه عدد كبير من نخبة الفرسان في الطبقات المتعلمة والطبقات الوسطى الصاعدة في المدن لا يرغبون بالتضحية في سبيل الأرض المقدسة، عندئذ أصبحت فكرة الصليبية غير منطقية ومستحيلة التطبيق. لذا فإنه من العدل القول بأن فرسان الهيكل والجماعات الصليبية الأخرى تـُركوا حينها عاجزين تماماً.

لقد أصبح فرسان الهيكل أكثر ضعفاً مما توقعوه، والسبب الوحيد لوجودهم هو الدفاع عن الأرض المقدسة قد أخفقوا تحقيقه، لكن فرسان الهيكل لم يزل تنظيماً يتبع للكنيسة الكاثوليكية وأي تحرك ضد فرسان الهيكل سيكون هجوماً مباشراً على البابوية بحد ذاتها.

بينما كانت جماعة فرسان الهيكل تعيد تنظيم صفوف قواتها مرة أخرى لحملة صليبية جديدة ضد المسلمين، كانت غيوم عاصفة تتشكل خلفهم في أوروبا، وكان تنظيم فرسان هيكل سليمان على وشك أن يجد نفسه متورطاً في معركة طاحنة على السلطة، ستهز غرب أوروبا في الصميم.

إن النصر الذي حققه المسلمون على الصليبيين في الأرض المقدسة كان ضربة سياسية للهيبة الأوروبية الغربية كلها لكنه لم يكن كارثة شاملة، وقد تقلص الحماس لحملات صليبية كبيرة خلال قرن انصرم لأن الصليبيين كانوا يتعرضون لهزيمة إثر هزيمة، بالنسبة لكثيرين، من المفترض وجود سبب ما لتخلي الرب عن الصليبيين، فكانت آثام الغرور والغطرسة والجشع اتهامات تعّرض لها فرسان الهيكل مِراراً، لكن فرسان الهيكل لم يتخلوا أبداً عن القتال ضد المسلمين، ولقي الزعيم الأعظم مصرعه في معركة عكا، وجميع فرسان الهيكل الباقين في عكا قاتلوا حتى الموت، أما بالنسبة للجماعة ككل كان إندثار الدولة الصليبية مجرد نكسة مؤقتة.

بحسب مالكوم باربر Malcolm Barber من جامعة ريدنج، حارب فرسان الهيكل بانتظام للدفاع عن عكا في العام 1291 وبالرغم من إبعادهم إلى قبرص في تسعينات القرن الـ13، كان يوجد أدلة كثيرة على استمرارهم بالمحافظة على مبدأ الحملات الصليبية، فقد استأجروا الأساطيل وهاجموا البرين المصري والسوري، وحاولوا إقامة قاعدة على جزيرة أرواد مقابل طرطوس، ورغم فشل المحاولة ظلت النيّة موجودة للقيام بذلك.

وبحسب د. ديفيد نيكول Dr. David C. Nicolle من جامعة نوتينجهام، لم يُوقف فرسان الهيكل التجنيد أو نشاطات جمع الأموال، إن الحماس لحملة صليبية كان قد هدأ في أوروبا لكنه لم يمت بشكل كامل، ولم يستصعب فرسان الهيكل تجنيد أفراد جدد كون الدافع الشخصي للانضمام إلى أحد التنظيمات العسكرية كان دينياً بالكامل، حيث كان المتطوع يرى أنه إذا نجح بالمحافظة على حياته فإنه يكون منتصراً للدولة المسيحية، وإذا حارب وتعرّض للموت في سبيل الهدف الذي يؤمن به وذهب إلى الجنة عندئذ يكون منتصراً بصفته الشخصية.

مع وجود مقر رئيسي جديد في قبرص، والمجندين الجدد وشبكة عالية الأداء ما تزال توفر أموالاً طائلة، استمرت جماعة فرسان الهيكل بحربها التي امتدت لـ200 عام ضد الإسلام، وبعد كل كارثة كان فرسان الهيكل الذين لا يُقهرون يعيدون تنظيم صفوفهم ويرجعون إلى أرض المعركة.

العاصفة

greve-cathedrales-philippe-le-bel-200poفي الساعات الأولى من الـ13 من تشرين الأول لعام 1307 قام مسؤلوا فيليب العادل Philippe le Bel ملك فرنسا Philip IV of France باحتجاز فرسان الهيكل في الجزر التي يسيطر عليها الملك، ووجهوا لهم اتهامات متنوعة تتعلق بالهرطقة والفجور وعبادة الأوثان، وانتزعوا اعترافات من فرسان الهيكل بشكل سريع، الذين كانوا رهن الاعتقال آنذاك، إن الإتهامات التي وجهت ضد فرسان كانت الأكثر خطورة منذ نشأة الجماعة، وتضمنت الخيانة مع المسلمين وعبادة الأوثان وإنكار يسوع المسيح والبصق على الصليب والنوم مع الشيطان وأكل رفات موتاهم وتخصيب العذارى والكثير من الأفعال الشاذة، وإذا وُجد فرسان الهيكل مدانين بأحد هذه الجرائم سيتم حرقهم وهم على قيد الحياة.

تم إعتقال أكثر من 5000 من فرسان الهيكل في فرنسا في حملة ضارية على مستوى عالي من التنسيق وحتى الزعيم الأعظم لفرسان الهيكل جيمس موليه Jacques de Molay تم اعتقاله واعترف بكثير من الاتهامات، فمن كان يتوقع أن يكون أكثر تنظيمات الكنيسة احتراماً يضم مجتمعاً سرياً لعبادة الشيطان؟

وبالتزامن مع الإعتقالات قام فيليب العادل ملك فرنسا بمصادرة جميع أراضي وعقارات فرسان الهيكل ودفع ملوك أوروبا للقيام بالأمر نفسه، لكن بعضهم لم يكن واثقاً من إدانة فرسان الهيكل، هؤلاء الحكام الذين لم يكونوا على علاقة بملك فرنسا كانوا يشعرون بريبة كبيرة لأنهم كانوا متابعين مستقلين وبخاصة الإيطاليين الذين كتبوا عن تلك الفترة وكانوا واثقين تماماً من وجود دافع مالي من ورائها، وعند متابعة المسألة تاريخياً لم يكن أحد يتحدث عن المال سوى الإيطاليين، لذا أحدثت القضية بلبلة على نطاق واسع في أوروبا. وعلى سبيل المثال أعلن ملك إنجلترا إدوارد الثاني Edward II of Caernarfon أنه غير مقتنع باتهامات فيليب، فقد كان فرسان الهيكل بنظره مدافعين حقيقيين عن الأرض المقدسة وخادمين ذوي أهمية للتاج البريطاني، ووجد من الصعب التصديق وأن الأمر مفاجئ بالكامل.

من المعروف أن التاج الفرنسي كان يعاني من صعوبات مالية كبيرة، وفي السنوات السابقة قام الملك بالتقليل من سك العملة، وطرد المصرفيين واستولى على كل ممتلكات اليهود، لقد كان فيليب ورعاً إلى حد كبير، ومن المحتمل أنه صّدق الإتهامات الموجهة لفرسان الهيكل، وكان واجبه يقضي بأن يُطهّر مملكته.

papal-gallery98إن إعتقال فرسان الهيكل على أي حال كانت الفرصة التي انتظرها الملك طويلاً لفرض سلطته على البابوية التي كانت تزداد ضعفاً، إن أحد جوانب القضية هو أن البابا كليمنت الخامس Pope Clement V لم يتم إخباره مسبقاً بالتحركات ضد جماعة فرسان الهيكل، لذا كان الأمر مفاجأة بالنسبة له، بقدر فرسان الهيكل تماماً وكان منزعجاً للغاية، ربما لم يكن مهتماً بشأن مصير فرسان الهيكل أكثر مما هو مهتم بسلطته حسبما أعتقد، لذا وعند حدوث الأمر كان اهتمامه موجهاً نحو تأكيد سلطته ضد الملك العلماني (من وجهة نظر البابا) القوي فيليب الرابع، لذلك حاول بالواقع تحقيق الانتصار في هذه الحادثة، حيث وجد أنه من غير الممكن تغيير مجرى الأحداث، وهذا هو سبب انتشار المشكلة في بلدان أخرى حيث أن البابا أصدر أوامره باعتقالات شاملة لفرسان الهيكل في بلدان أخرى لكشف حقيقة الإتهامات التي تم توجيهها للجماعة، إن تدخّل البابا هو ما كان ينتظره فرسان الهيكل، وعلى الفور سحب الجميع الاعترافات التي تدينهم، وبما أن العادة في ذلك الوقت هي اعتراف المتهم بذنبه لينقذ نفسه من التعذيب، ثم يسحب اعترافه عندما يصبح في المنطقة الآمنة، لكن فرسان الهيكل كانوا غير مبصرين للواقع السياسي الذي تشهده أوروبا التي صراعاً عظيماً على السلطة، ليس أقل من ولادة أمة.
بما أن ملك فرنسا كان يحاول وضع حد لقرون من تأثير الكنيسة على فرنسا فلن يقبل لشيء أن يقف في طريقه.

لقد كان الملك فيليب الرابع مصمماً على تدمير فرسان الهيكل، وقام بشن هجوم ضخم لإقناع الرأي العام، حيث قام بنشر الإعترافات المثيرة عبر أرجاء مملكته، بالنسبة للناس في العصور الوسطى في فرنسا وأوروبا كانت أخبار اعترافات فرسان الهيكل بالوثنية بمثابة صدمة، وحتى وقتنا الحاضر يعتقد بعض المؤرخين أن هذه الاعترافات تحوي على الأقل جزء من الحقيقة، حيث يعتقد بعض المؤرخين أن فرسان الهيكل كانوا مذنبين بالجرائم التي تم اتهامهم بها وأشاروا إلى الأعداد الكبيرة للاعترافات، والتفاصيل الدقيقة التي يمكن قراءتها في محاضر الاعترافات عن المشاركة في طقوس وثنية فاحشة والتي تم اتهام فرسان الهيكل بها.

كانت الاعترافات تحمل إدانة كافية إضافة إلى قرنين من الاتهامات والشائعات التي وجدت في عقول معظم الأوروبيين تربة خصبة لنموها وانتشارها، إن الثروة الطائلة لفرسان الهيكل وإخفاقهم بالدفاع عن الأرض المقدسة وعلاقتهم غير السوية مع طائفة الحشاشين الإسماعيلية والثقافة الإسلامية كانت كافية لإقناع البابا بوجود بعض الحقيقة في الإدعاءات، لكن ما هو أكثر أهمية بالنسبة للبابا هو الهيبة الخاصة به فلم يجد البابا خياراً آخر سوى التخلي عن جماعة فرسان الهيكل وعدم الدفاع عنها.

كان بين صفوف فرسان الهيكل قسم ضئيل ممن يستطيعون الدفاع عن أنفسهم بوجه هذه الاتهامات الرهيبة، في الحقيقة اعتبر فرسان الهيكل أنفسهم واعتبرهم الآخرون غير ذوي خبرة بالمسائل والتعاليم الدينية، لم تكن تلك مشكلة لدى العامة في السنوات الأولى للحملات الصليبية، لكنني أعتقد أن ذلك جعلهم عرضة للإنتقاد فيما بعد أو على الأقل بمثابة نقطة ضعف عند من يدافع عنهم، وبالحقيقة كانوا يزعمون دائماً بأن عدم كونهم فقهاء في المسائل الدينية لا يعني أنهم يمكن أن يمارسوا أفعال واعتقادات دينية منحرفة، لكنهم في المقابل وجدوا أن الدفاع عن أنفسهم صعب جداً، لأنهم منذ بداياتهم زعموا عدم امتلاكهم لأي معرفة أو ثقافة دينية رغم انخراطهم في أكثر الحوادث حساسية في تاريخ المسيحية الحديث، ما أدى لاعتبارهم جهلاء يسهل خداعهم ومن اليسير انحرافهم عن جادة الصواب.

إلى الرماد

لقد استغرقت محاكمة فرسان الهيكل خمس سنوات طويلة، وفي تلك الأثناء قام ملك فرنسا بإحراق 54 من فرسان الهيكل كمهرطقين، وفي محاكمات معقدة ومملة رافع فرسان الهيكل عن أنفسهم بكل يأس، وأخيراً في شهر آذار عام 1312 وبعد خمسة أعوام من اعتقالهم أعلن البابا قرار إلغاء جماعة هيكل سليمان، تم تسليم جميع ثرواتهم وأراضيهم الشاسعة للفرسان الهوسبتاليين، ما زاد من غضب ملك فرنسا وأقام فيليب الرابع مباشرة دعوى لمطالبة الهوسبتاليين بالتكاليف القانونية للمحاكمة.

لقد أصيبت أوروبا بالصدمة فالقضاء على فرسان الهيكل ضرب لم يتخيل أن حدث من قبل، وما يزال الكثيرون حتى اليوم يرفضون التصديق بأن فرسان الهيكل كانوا مذنبين، لم يستطع الملوك الأوروبيون مقاومة الاستيلاء على ممتلكات فرسان الهيكل، في إنجلترا على سبيل المثال استولى الملك إدوارد الثاني على ثروات فرسان الهيكل وقام بنقل ملكية تلك الأراضي والأموال رغم القرار البابوي بنقل الملكية إلى الفرسان الهوسبتاليين عندما تم القضاء على الجماعة عام 1312، لكن سجلات الفرسان الهوسبتاليين تسجل أنهم استمروا بمحاولة استعادة ملكية الأراضي التي قام إدوارد الثاني بنقل ملكيتها إلى أصدقائه والمقربين منه سياسيا في آواخر الثلاثينات من القرن الـ14، لذلك عندما بدأت عملية تدمير الجماعة كان الضرر الذي لحق بفرسان الهيكل مساوياً للضرر الذي لحق بالدول التي كان ملوكها يرفضون إدانتهم.

knights-templar-460_785337c

في العام 1314 تم إحراق الزعيمين الأعلى شأناً لدى لفرسان الهيكل وكانوا آخر أعظم زعيمين وهم جيمس مولاي Jacques de Molay وجيفري شارناي Geoffroi de Charney، تم إحراقهم وهم أحياء كمهرطقين، والفرسان العاديون الذين اعترفوا وأعلنوا توبتهم تلقوا أحكاماً بالسجن ثم سُمح لهم بالانضمام إلى الجماعات الدينية الأخرى.

بعد حوالي 200 عام من الحرب لقي 4000 فارس مصرعهم خلالها في حربهم ضد الإسلام لكن بالنهاية، المسيحية نفسها هي التي دمرت جماعة فرسان هيكل سليمان، واليوم فإن بقايا ضئيلة لإمبراطورية الجماعة وآثار الحصون العظيمة والبقايا القليلة للشبكة الأوروبية الواسعة كانت فيما مضى تملك أكثر من 900 مستوطنة، رغم ذلك فإن الحروب الحديثة والتجارة والشحن والإتصالات والأعمال المصرفية والزراعة، جميعها تدين بشيء ما لابتكارات فرسان الهيكل.

إن تاريخ فرسان الهيكل بشكل عام هو قصة منطقية من الصعود إلى الإنحدار، ومن قمة الشهرة إلى الذل، حيث تحولت الجماعة إلى قوة عظيمة من الغرور والجشع ما أدى بالنهاية إلى محاكمتهم.

ktcrestالخرافات والأساطير

لم تنته قصة فرسان الهيكل بتدمير الجماعة وإذلال جيمس ماولاي وجيفري شارناي على مرأى من العامة، فالصعود والإنهيار المثير لواحدة من أقوى المؤسسات في ذلك الوقت أثار اهتمام الناس في القرون السبعة الماضية، إن حقيقة إحضارهم إلى المحاكمة في عام 1307 ثم القضاء عليهم بعدئذ في العام 1312 له تأثير على نظرتنا إليهم بكل تأكيد، وبالمقابل أسلوب الكتابة عنهم بخاصة السير والتر سكوت Sir Walter Scott في روايته “إيفانهو Ivanhoe” التي طُبعت في العام 1819 ساعد في ترسيخ فكرة فرسان الهيكل المتغطرسين المغرورين والمتكبرين، والذين كانوا يملكون بالبداية أسراراً معادية للمسيحية.

بعد القضاء على فرسان الهيكل مباشرة انطلقت الأساطير عن فرسان الهيكل الفارين، مجتمعات سرية وكنوز مخبأة ومخطوطات غامضة وروابط غريبة مع بعض أعظم الرموز الدينية بالعالم، أعتقد أن أحد أسباب استمرار الإهتمام بفرسان الهيكل وقد تجاوزوا التاريخ إلى حد بعيد بدأ مباشرة بعد حرق جيمس ماولاي وجيفري شارناي في باريس عام 1314 كمهرطقين مرتدين، يزعم كثير من المؤرخين أن ماولاي جلب اللعنة على العائلة الكابيتية House of Capet فيليب على وجه التحديد وأيضاً على البابا كليمنت الخامس، وطلب إلى الرب الانتقام وأن يجلبهم للمثول أمام محكمة السماء خلال عام، من السهل على المؤرخين قول ذلك طبعاً، لأن فيليب وكليمنت الخامس ماتوا فعلاً في ذلك العام.

أحد أكثر الأساطير استمراراً والتي اقترنت بفرسان الهيكل هي علاقتهم بكفن تورينو Shroud of Turin، حيث كان اعتقد ولعدة قرون أنه الكفن الذي دُفن به يسوع المسيح، وفي السبعينات والثمانينات من القرن العشرين، عندما كان المؤرخون والعلماء يتجادلون حول مصداقية هذا الأثر توجب عليهم توفير دليل علمي ليبدو الأمر منطقياً، لكن توجب عليهم أيضاً توفير تاريخ مستمر، بينما توجد فجوات كبيرة في التاريخ الحقيقي، وأحد هذه الفجوات تم ملؤها باعتقاد الناس بفكرة أن فرسان الهيكل هم الذين حافظوا على كفن تورينو، وأنهم استولوا عليه أثناء الحملة الصليبية الرابعة على القسطنطينية عام 1204، وحافظوا على سريته بين كنوزهم خلال الـ13 قرن الماضية، وهذا هو أصل اتهامات عبادة الأوثان التي وُجهت إليهم، حيث ظُنّ أنهم قاموا بصنع نسخ منه وأصبح هدفاً للعبادة بين الجماعة، وذلك قبل القضاء النهائي على فرسان الهيكل، واستطاعوا تهريبه بعيداً وإيصاله إلى عائلة شارناي، التي قامت بعرضه في آواخر القرن الـ14 عندما ظهر مرة أخرى.

تبدو هذه النظرية قابلة للتصديق بما حدث للكفن في القرنين الـ13 والـ14، كما تفسر أيضاً الإتهام الموجه لفرسان الهيكل بعبادة الأوثان، المشكلة بهذه النظرية هو عدم وجود دليل يدعمها إنها نظرية غير معقولة وغير قابلة للتصديق بالكامل.

StarKT06لقد استمرت أسطورة فرسان هيكل سليمان بالحياة إلى يومنا هذا من خلال نشاط آلاف جمعيات فرسان الهيكل الحديثة عبر العالم، وأغلبها ذات أهداف خيرية، وبعضها يزعم وجود روابط مباشرة مع ما تبقى من فرسان الهيكل، لكن دور الجماعة في الحركة الماسونية كان له النصيب الأكبر في جعل فرسان الهيكل معروفين حول العالم، أعتقد أنه بالنسبة لما تبقى من العصور الوسطى وبخاصة القرنين الـ16 والـ17 لم يكن يوجد ذلك الإهتمام العظيم بسيرة فرسان الهيكل، وعادت للحياة فعلاً في القرن الـ18 مع نمو التنظيمات الماسونية Freemasonry التي أرادت الترويج لارتباطها مباشرة مع جماعة هيكل سليمان و”للبنائين” الذين بنوا هيكل سليمان، لذا فقد بحثوا عن مصدر ذو علاقة Square_compasses.svgبالمؤسسات التي عاشت في تلك الأبنية على جبل الهيكل، والذي اعتقد الصليبيون وجود الهيكل فيه، وعثروا بالطبع على فرسان الهيكل كجزء من ذلك التاريخ المبكر، وبالمقابل فإن هذه التنظيمات الماسونية بحثت أيضاً عن أصل لها كما تفعل معظم المؤسسات حديثة النشأة، ويبدو من المنطقي أنها رأت فرسان الهيكل كجزء من ذلك النظام والأفكار السرية، والذين اعتقدوا أنهم يقومون بحراستها، وما آمنوا به كان سبباً في القضاء عليهم بواسطة نظام فيليب الرابع والسلطة البابوية التي يمثلها آنذاك كليمنت الخامس، لذا فإنني أعتقد أن تجدد الإهتمام بفرسان الهيكل جاء في معظمه من الماسونيين وبخاصة الماسونيين الألمان من العام 1760 فصاعداً.

وبحسب د. يوسف النتشه رئيس قسم الآثار الإسلامية فى القدس، كثير من أساطير فرسان الهيكل بدأت باحتلال الجماعة لجبل الهيكل في القدس، ويعتقد البعض أن فرسان الهيكل لا بد أنهم حفروا أسفل الجبل، وهنا من المفترض أن فرسان الهيكل وجدوا من حين لآخر، ليس فقط أسرار الملك سليمان بل وحتى “تابوت العهد”، لكن توجد كثير من المشاكل في تلك النظريات، بالحقيقة كان الصليبيون يسمونها “إسطبلات سليمان”، رغم أن هذا الاسم لا أساس له من وجهة نظر تاريخية أو معمارية فهذا الموقع القائم اليوم لا علاقة له بالنبي سليمان، نحن نعلم بأن سليمان النبي قام بتطوير مدينة القدس، لكن ليس هذا الموقع أو تلك المنطقة تحديداً، رغم ذلك فإن البناء القائم حالياً والأساسات بالتحديد رومانية، بينما الطبقات العليا اسلامية خالصة ومن السلالة الأموية.

تقول أحد أساطير فرسان الهيكل بأن الثروة الطائلة ومعها الأسرار التي ربما اكتشفوها أو لم يكتشفوها استطاعت الإفلات من قبضة ملك فرنسا، لعشرات السنوات كان اكتشاف الذهب وأسرار فرسان الهيكل المفقودة يشكل طموحاً لكثير من الباحثين عن الكنوز.

كنيسة روسلين Rosslyn Chapel في اسكتلندا والتي هي قلب الماسونية الاسكتلندية، يعتقد الكثير بأنها تحوي كنوز فرسان الهيكل، والتي ربما أفلتت من قبضة ملك فرنسا.

اقترن فرسان الهيكل ليس فقط بتابوت العهد أو الكأس المقدسة، بل حتى باكتشاف أمريكا قبل قرن من كولومبوس.

المراجع:

  • The Knights Templar جيمس وينول، ترجمة أحمد عبد الله الزعبي
  • The Trial of the Templars, Cambridge University Press. 1st edition, 1978. 2nd edition, 2006
  • The Two Cities. Medieval Europe 1050-1320. Routledge. 1st edition, 1992. 2nd edition, 2004
  • The New Knighthood. A History of the Order of the Temple. Cambridge University Press, 1994
  • Crusaders and Heretics, Twelfth to Fourteenth Centuries. Collected Studies. Aldershot, 1995
  • The Cathars. Dualist Heretics in Languedoc in the High Middle Ages. Longman, 2000
  • The Crusader States. Yale University Press, 2012
  • Ellenblum, R., 1998, Frankish Rural Settlement in the Latin Kingdom of Jerusalem, Cambridge, Cambridge University Press.
  • Ellenblum, R., 2007, Crusader Castles and Modern Histories, Cambridge, Cambridge University Press.
  • Ellenblum, R., Climate Change and the Decline of the Eastern-Mediterranean, 950-1072AD, (Cambridge:Cambridge University Press, 2012).
  • Shagrir I.,Ellenblum R., and Riley-Smith, J (eds.). In laudem Hierosolymitani : studies in Crusades and medieval culture in honour of Benjamin
  • Z. Kedar, 2008, Crusades. 1. Subsidia.
  • (1990) Attila and the nomad hordes: warfare on the Eurasian steppes 4th-12th centuries, Osprey Publishing, ISBN 0-85045-996-6
  • (1991) French Medieval Armies 1000-1300. London: Osprey Publishing, ISBN 1-85532-127-0
  • (1992) Arthur and the Anglo-Saxon Wars: Anglo-Celtic Warfare, A.D.410-1066, Osprey Publishing, ISBN 0-85045-548-0
  • (1993) Armies of the Muslim Conquest, Osprey Publishing, ISBN 1-85532-279-X
  • (1993) Hattin 1187: Saladin’s Greatest Victory, Osprey Publishing, ISBN 1-85532-284-6
  • (1994) The Ottoman Army 1914-1918, Osprey Publishing
  • (1995) Medieval Warfare Source Book: Warfare in Western Christendom, Brockhampton Press, ISBN 1-86019-889-9
  • (1996) Medieval Warfare Source Book: Christian Europe and its Neighbours, Brockhampton Press, ISBN 1-86019-861-9
  • (1997) The History of Medieval Life, Hamlyn
  • (1998) Crusader Warfare: Muslims, Mongols and the Struggle Against the Crusades, Osprey Publishing, ISBN 1-85532-697-3
  • (1999) Arms and Armour of the Crusading Era, 1050-1350: Western Europe and the Crusader States, Greenhill Books, ISBN 1-85367-347-1
  • (2000) Crecy, 1346: Triumph of the Black Prince, Osprey Publishing, ISBN 1-85532-966-2.
  • (2000) French Armies of the Hundred Years War. London: Osprey Publishing, ISBN 1-85532-710-4.
  • (2001) Knight Hopspitaller, volumes I and II; Osprey Publishing, Botley, Oxfordshire
  • (2002) Warriors and Their Weapons Around the Time of the Crusades: Relationships Between Byzantium, the West and the Islamic World,
  • Ashgate, ISBN 0-86078-898-9
  • (2004) Poitiers 1356: The Capture of a King, Osprey Publishing, ISBN 1-84176-516-3.
  • (2005) Crusader Castles in the Holy Land 1192-1302. Osprey Publishing, ISBN 1-84176-827-8.
  • (2005) Crecy 1346: Triumph of the Longbow, Greenwood Press, ISBN 0-275-98843-0
  • (2007) Crusader Castles in Cyprus, Greece and the Aegean 1191-1571, Osprey Publishing, ISBN 1-84176-976-2.
  • (2007) Fighting for the Faith: Crusade and Jihad 1000-1500 AD, Pen & Sword Military, ISBN 1-84415-614-1
  • (2011) Saladin: Leadership – Strategy – Conflict. Osprey Publishing, ISBN 978-1-84908-317-1

12 thoughts on “فرسان الهيكل

  1. تحياتي لك مؤنس، تدوين قوي وجيد لكن هناك أمور أنا شخصيا أعتقد أنك أخطأت بتحليلها والغلط ليس غلطك بل غلط كاتبي التاريخ الذين يدونون ما يريده سلاطنيهم، الفكرة التي لم تكن واضحة بالتدوين هو أن الحروب الصليبة ليست شرطا ضد المسلمين وليست هي حروب مسيحية صرفة، بل هي حروب أوربية كاثوليية باباوية حشدت معها العديد من التكلات الوثنية معلنة الحرب شرقا تحت شعار توحيد الكنيسة وبعد اعتبار مسيحيي بيزنطة هراطقة وجب التخلص منهم وحل محلهم والتوسع شرقا وفتح القسطنطينية وكل مكان له رمزية دينية أي بيزنطية وطبعا أهما القدس وأتركك مع المقالين التاليين:

    http://www.aawsat.com/details.asp?section=45&article=761214&issueno=12860#.U4cB13aaVlE

    http://www.islamdaily.org/ar/scholars/5223.article.htm

    • شكراً لك آدم
      أعتقد أنك لم تولي بحثي عنايته من القراءة :) فلم أخالف ما ذكرته فيما أسردت إنما أضفت إليه إلى أن فرسان الهيكل صنعوا للممالك الصليبية في سوريا أحلاف من السكان المحليين أنشؤوا لهم إمارات حاربت الزنكيين والأيوبيين نيابة عنهم.
      الصليبيون استعانوا بمرتزقة من كل العالم لا من أوروبا وحدها، وكان بينهم وثنيون ومسلمون ومسيحيون، تحالفوا مع تيمور لنك المسلم وأرسلهم لهم مجندين متدربين من أتراك وسط آسيا، وتحالفوا قبله مع المغول ودعموهم بالسلاح وبالجنود وهم وثنيون شامان. وتحالفوا مع أمراء السويد والمانيا وكانوا وثنيون داووديون وكلت لا يعرفون عن المسيحية شيئاً.
      شكراً على المقالات التي أرسلتها وسأقرأها جميعاً إن شاء الله

  2. نعم لا خلاف بالوقائع بل بالتحليل، وإن الانقسام الكبير و تكفير روما لبيزنطة وثم رد بيزنطة بالمثل كان له دود أساسي وقوي بالتحركات الصليبة. وشكرا لك.

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s